الأمانة الوطنية
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 أُومازلنا واقفين: Mar del Plata، بن بوزيد، أولمبياد لندن وميدالية مخلوفي..!!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نجيب
Admin
avatar


مُساهمةموضوع: أُومازلنا واقفين: Mar del Plata، بن بوزيد، أولمبياد لندن وميدالية مخلوفي..!!   الجمعة أغسطس 31, 2012 10:35 pm

أُومازلنا واقفين: Mar del Plata، بن بوزيد، أولمبياد لندن وميدالية مخلوفي..!!


أُومازلنا واقفين:
Mar del Plata، بن بوزيد، أولمبياد لندن وميدالية مخلوفي..!!


الكثير من الجزائريين فرحوا بفوز الشاب مخلوفي ـ ابن الجزائر العميقة ـ بتلك الميدالية اليتيمة في أولمبياد لندن..
لقد تحول الإنجاز الشخصي لذلك الشاب الذي يستحق الاحترام والتشجيع، إلى ورقة يحاول البعض أن يواري بها سوءة الرياضة الجزائرية..!! بل ذهب آخرون إلى اعتبار ميداليته إنجازا من إنجازات فخامته..!! على الرغم من أن الذي أشرف على تدريب وإعداد هذا الشاب منذ ستة أشهر هو مدرب صومالي (نعم صومالي)..!!
ولكن:

هل سمع الجزائريون بأولمبياد أخرى جرت في مدينة أخرى في العالم
تسمى مار دلبلاتا Mar del Plata؟


لا أعتقد أن الكثير من القراء سمع بهذه المدينة ـ ولا كاتب المقالة قبل الآن ـ إنها مدينة شاطئية أرجنتينية جميلة (اسمها يعني "بحر الفضة") تقع على المحيط الأطلسي وتبعد حوالي 400 كم عن العاصمة بيونس إيرس..
احتضنت هذه المدينة منذ أيام أولمبياد آخر لا يسمع عنها الشباب الجزائري، ولم يتعود أن يسمع عنها الشعب الجزائري ولا حتى كثير من نخبه..
إنها أولمبياد العقول.. إنها المنافسة التي يُكتشَف فيها علماء المستقبل وصنّاع الحضارات ونوابغ الأمم.. إنها الأولمبياد العالمية للرياضيات.. المنافسة التي لا تحظى بأية تغطية أو اهتمام إعلامي يذكر، ولكنها هي المنافسة التي تكشف مدى استثمار الأمم في مواردها البشرية..
هذه الأولمبياد التي تنظم سنويا خلال شهر جويلية تحت مسمى الأولمبياد العالمية للرياضيات ترسل فيها كل دولة فريقا مكونا من خيرة تلاميذها من مستوى الثانية والثالثة ثانوي (06 تلاميذ) ليتنافسوا في أيام معدودات على حل مجموعة من التمارين في الرياضيات.. هذه التمارين المختارة بعناية فائقة لا تحتاج أية معلومات متقدمة غير تلك الذي يتلقاها التلميذ في المرحلة الثانوية، لكن حلها يعتمد على ذكاء المتنافس ومواهبه وحدسه وقدراته التحليلية، وعلى التدريب الذي تلقاه هذا التلميذ في التعامل مع هذا النوع من المسائل..
في هذه الأولمبياد أيضا هناك الميداليات الذهبية والفضية والبرونزية، وفيها ترتب الدول حسب نتائج كل فريق..

فيا ترى ماذا كان نصيب الجزائر في هذه الأولمبياد؟ ومن هو "مخلوفي" أولمبياد الرياضيات؟


لا يوجد "مخلوفي" في الرياضيات..!! لأن الجزائر لم تشارك أصلا..!! بل إن الجزائر لم تشارك في هذه المنافسة العلمية منذ سنة 1997 إلا مرة واحدة كانت سنة 2009..!!
ولهذا الغياب، وهذه المشاركة قصة عجيبة ومحزنة في آن واحد كان قد تعرض لها الأستاذ خالد سعد لله آنذاك في أحد مقالاته.. وسأعاود هنا اختصار ما جرى للكشف عن وجه آخر من مأساة الجزائر وتقزيمها والجريمة التي ترتكب في حق أبنائنا..
في سنة 1991 نظمت هذه الأولمبياد في السويد.. وشاركت الجزائر بفريق، ولكن بسبب تمديد هذا الفريق لإقامته في السويد لم يتمكن من تسديد فاتورة هذا التمديد وبقيت عليه مستحقات..!!
راسلت الجمعية السويدية المنظمة الجهة المعنية (وزارة التربية الجزائرية) لسنوات من أجل تسوية هذا المبلغ.. لكن لم تعر الوزارة الأمر أية اهتمام، فما كان من الجمعية السويدية إلا مخاطبة اللجنة العالمية سنة 1997 والتي قررت بدورها تجميد مشاركة الجزائر حتى تسدد ما عليها من ديون..!!

من سنة 1997 إلى 2009 لم يلق موضوع حرمان الجزائر من المشاركة في أولمبياد الرياضيات أية اهتمام من طرف وزارة بن بوزيد، ويبدو أن الأمر لاق استحسانا وأراحهم من هموم التحضير والتصفيات وكشف عورة المدرسة الجزائرية..!!

لكن في سنة 2008 أرادت مجموعة من الأساتذة الجزائريين إحياء تقليد أولمبياد الرياضيات لتكتشف هذه المجموعة حيثيات قصة حرمان الجزائر من المشاركة في هذه التظاهرة بسبب 2000 يورو..!! نعم إنها 2000 يورو..!!

فالبلد الذي أنفق 500 مليار من أجل ميدالية ذهبية واحدة في لندن وأرسل الطائرات في غزوة أم درمان وأحضر أليسا و"مستر بين" عجز عن دفع 2000 يورو..!!


قرر هؤلاء الأساتذة جمع هذا المبلغ وتسديد الدين، ولكنهم ما إن اتصلوا بأحد الأثرياء - الذين مازال العلم يحظى بشيء من الاحترام لديهم - وقصوا عليه القصص حتى تكلف بدفع المبلغ بمفرده.. ولأن الجزائر هي الدولة العربية الوحيدة التي لا يوجد بها إمكانية تحويل مبالغ إلى الخارج فلقد تكفل أحد الأساتذة المقيمين بالخارج بعملية التحويل..!! وهذا وجه آخر لمأساة الجزائر..!!

رفعت اللجنة العالمية الحضر عن مشاركة الجزائر وتلقت وزارة التربية خطاب دعوة المشاركة في أولمبياد 2009 بألمانيا..
لم تكلف وزارة بن بوزيد نفسها عناء البحث عن حيثيات تسوية القضية.. بل أكتفت بإرسال فريق من مجموعة من التلاميذ للمشاركة في هذه الأولمبياد (دون أية تحضيرات ولا تدريبات) والذي أحتل المرتبة الأخيرة من ضمن 104 دولة مشاركة..!! بينما احتلت إيران المرتبة 15.. وبنغلاديش المرتبة67.. والمغرب المرتبة 74.. وجاءت الكويت والإمارات في المؤخرة ولكن قبل الجزائر على كل حال..!!
إن التلاميذ الجزائريين الذين شاركوا في هذه الأولمبياد لا ينقصهم الذكاء مقارنة بنظرائهم من دول أخرى، لكن حتما ينقصهم التعليم والتدريب وصقل المهارات.. فأولمبياد الرياضيات تحولت إلى ميدان تنافس علمي حقيقي بين الدول التي تريد أن تنهض بشعوبها وترتقي بها، ففي هذه الدول يتم تحضير التلاميذ واختيارهم قبل الموعد بشهور عديدة، بل سنوات، ويتم تدريبهم من طرف أساتذة مختصين يسهرون على تنميه مهارتهم وصقلها..
كانت مشاركة 2009 ـ بعد غياب 12 سنة ـ الأخيرة للجزائر لتتوقف بعدها عن المشاركة على الرغم من عدم وجود أي مانع.. لكن الناظر إلى النتائج التي حققتها الجزائر في هذه الأولمبياد يدرك لماذا تمتنع وزارة بن بوزيد عن المشاركة في هذه المنافسة..التي كشفت عورات وسوءات المنظومة التربوية الجزائرية ومدى الانهيار الذي وصل إليه التعليم الجزائري..!!

وهنا ربما من المفيد إجراء بعض المقارنات وعرض بعض الإحصائيات التي تكشف كيف تستثمر أمم ناشئة في أبنائها وتدفعهم إلى أقصي حدود التفوق العلمي، وتباري وتتفوق بهم عن الأمم العريقة في علم الرياضيات بينما تغرق الجزائر في ظلام الرداءة التربوية وسياسية الكم على حساب النوع..!!

لقد شاركت الجزائر في أولمبياد الرياضيات 13 مرة، احتلت في آخر مشاركتين (97 و 2009) المرتبة الأخيرة عالميا..!! وما قبل الأخيرة في سنة 91 و 90..!!
بينما كانت أفضل مشاركات الجزائر سنة 86 و88 حيث حصلت على المرتبة 21 بفضل ميدالية فضية وبرونزيتين..

أما إذا عدنا إلى دول إسلامية وعربية أخرى فسنلاحظ فرقا شاسعا كمًا ونوعا..
فإيران، تلك الدولة التي يصفها البعض بالدينية والظلامية، غدت تحقق نتائج خارقة، فلقد شاركت 27 مرة.. بداية من سنة 85، واحتلت المرتبة الأولى عالميا سنة 98، وفي حصيلتها 36 ميدالية ذهبية، و77 فضية، 31 برونزية.. ومنذ أزيد من 15 سنة وإيران تحتل مراتب متقدمة جدا، غالبا من العشر الأوائل..
أما تركيا فلقد غدت في السنوات العشر الأخيرة تحصد الذهب وتحتل مراتب متقدمة جدا أيضا..
كما أن جارتينا المغرب وتونس - وإن كان أداهما ليس بنفس أداء إيران أو تركيا- فوضعهما أفضل بكثير من وضع الجزائر المخزي..!!
هناك في جعبة المغرب 4 ميداليات فضية و32 برونزية.. في 30 مشاركة..
أما تونس فشاركت 21 مرة وحصدت ذهبية واحدة و4 ميداليات فضية و13 برونزية..
منقول

أحكي لأولادنا أحكي
وسمّع لدنيا قريب وبعيد
قصة "تجهيل" أمة وشعب مجيد..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نجيب
Admin
avatar


مُساهمةموضوع: رد: أُومازلنا واقفين: Mar del Plata، بن بوزيد، أولمبياد لندن وميدالية مخلوفي..!!   الجمعة أغسطس 31, 2012 10:38 pm

مند سنوات كنت ارى رجلا في في مركز البريد جالسا فوق كرسي يحمل بيده قلما و بعض الاوراق و كنت دوما اتساءلبيني و بين نفسي عن هدا الرجل و ما هو عمله في مركز البريد و في يوم رايت عجوزا تقترب منه [b]على استحياء و تطلب منه ان يكتب لها رسالة أو طلبا ما فعرفت يومها أنه يساعد الدي لا يعرف القراءة و الكتابة في بعض أمورهم المستعجلة .....
تمر السنوات و أصبحت انتظر في مركز البريد اكثر مما كنت انتظره قبل اليوم و مازال نفس الشخص يمارس نفس المهنة لكن المدهل في الآمر لم يعد يقبل عليه بعض العجائز بل هم شبان و خريجوا الجامعات و كثر عليه الطلب حتى أصبحوا يقفون أمامه بالدور و دون استحياء ....
عرفت يومها اننا نسير بحطا سريعة و أكيدة نحو تجهيل جيل بأكمله ...
قصة "تجهيل" أمة وشعب مجيد..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أُومازلنا واقفين: Mar del Plata، بن بوزيد، أولمبياد لندن وميدالية مخلوفي..!!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات النقابة الوطنية لعمال التربية :: ساحة التعليم الثانوي-
انتقل الى: