الأمانة الوطنية
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 تقليص الحجم الساعي للابتدائي مجرد وعود فارغة!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نجيب
Admin
avatar


مُساهمةموضوع: تقليص الحجم الساعي للابتدائي مجرد وعود فارغة!   الخميس سبتمبر 22, 2011 10:44 pm

تقليص الحجم الساعي للابتدائي مجرد وعود فارغة!

تكليف المعلمين بتنظيم نشاطات "لا صفّية" بعد الساعة الثانية والنصف زوالا

أصدرت وزارة التربية الوطنية، المنشور المتعلق بالنشاطات اللاصفية في إطار التنظيم الجديد للزمن الدراسي في مرحلة التعليم الابتدائي، وكشف المنشور أن تقليص الحجم الساعي مجرد كلام فقط، إذ أن هذه النشاطات لا تخص سوى سنتي الأولى والثانية ابتدائي، في وقت تعرف فيه مدارس الوطن فوضى عارمة وعدم انضباط بسبب غموض الرؤية وكيفيات تطبيق التنظيم الجديد للزمن الدراسي في مرحلة الابتدائي.

وحسب نص المنشور الجديد رقم 641 "أ. ع" الذي حمل الترتيبات التي يتعين اتخاذها لتحقيق هذه العملية فإن الأنشطة اللاصفية الموجهة للطور الأول من مرحلة التعليم الابتدائي تخص بصفة حصرية السنتان الأولى والثانية باعتبار أن مرحلة الإيقاظ والتعليمات الأولية، ترتكز على أنشطة الترفيه والتسلية التي تنمي الحركة الحسية والعقلية والجسدية، إذا جاء في المنشور أن تنظيم النشاطات لصالح تلاميذ مرحلة التعليم الابتدائي يتم وفق صيغتين الأولى تشمل جميع التلاميذ وتنظم مساء يوم الثلاثاء من الساعة الواحدة الى الثالثة والنصف.
وصيغة اختيارية تخص فقط من يرغب في ذلك من تلاميذ السنتين الأولى والثانية ابتدائي وتنظم بعد انتهاء الدراسة، أي من الساعة الثانية والنصف إلى الثالثة والنصف من أيام الأحد الاثنين والأربعاء والخميس. وقد تم تحديد عدد حصص النشاطات اللاصفية في الأسبوع خارج أيام الثلاثاء بين 4 حصص للتلاميذ غير المعنيين بحصص المعالجة البيداغوجية، و3 حصص للتلاميذ الذين لهم حصة واحدة للمعالجة البيداغوجية خلال الأسبوع، وحصتين للتلاميذ الذين لهم حصتان للمعالجة البيداغوجية أسبوعيا.
وتجرى النشاطات موضوع المنشور في فضاءات متنوعة، حسب ما يتوفر في المدارس من قاعات وأقسام وفناء ومطعم ومكتبة وتنظم هذه النشاطات في شكل ورشات للرسم والأشغال اليدوية ونواد علمية وبيئية وتاريخية وغيرها مثل الزيارات لمعالم أثرية وخرجات دراسية.
وباستطاعة كل تلميذ أن يختار نشاطا معينا يمارسه خلال فترة وبعد الانتهاء منه يختار نشاطا آخر، كما يمكنه أن يواصل في نفس النشاط طيلة السنة الدراسية، وتكيف هذه النشاطات وفقا لسن التلاميذ وإمكانات المدرسة وكفاءة المعلمين المؤهلين لتأطيرها وتسييرها.
هذه النشاطات التي أثارت امتعاض المعلمين، وجعلت الفوضى تعم المؤسسات التربوية فضلت وزارة التربية أن تفوض مهمة تأطيرها للمعلمين، حيث أكد المنشور أن المعلمين يتولون تأطير النشاطات اللاصفية حسب الحالات يقوم معلمو اللغة العربية بتأطير النشاطات يومي الأحد والأربعاء من كل أسبوع، ويقوم معلمو اللغة الفرنسية ومعلمو اللغة العربية الذين ليس لهم نصاب كامل في توقيتهم الأسبوعي بتأطيرها يومي الاثنين والخميس، وفيما يخص تأطير النشاطات مساء يوم الثلاثاء، توجد صيغتان ممكنتان يتولى التأطير فوج ثنائي من المعلمين بصفة تناوبية فيما بينهما حصة كل 15 يوما لكل معلم .
ويتولى التأطير بصفة فردية معلم لكل قسم كل ثلاثاء، ويختار المعلمون النشاطات التي تتناسب وميولهم وكفاءتهم وتكوينهم في مجال من المجالات التي حددها المنشور، هذا العنصر الذي عبر حياله المعلمون في عدد من المؤسسات التربوية رفضهم، على اعتبار أن هذه النشاطات بحاجة إلى موارد بشرية مؤهلة في المجال ولا يمكن أن يتم تأطيرها بصورة عشوائية، من قبل أشخاص غير مؤهلين.
الترتيبات التي وضعتها وزارة التربية لتطبيق مشروع تخفيف الحجم الساعي لتلاميذ الإبتدائي، واعتماد النشاطات اللاصفية تبقى مجرد كلام في وقت كل المدراس غير ملتزمة بذلك، حتى وإن تحدث المنشور عن النشاطات اللاصفية التي تنظمها الرابطة الولائية للرياضة المدرسية والاتحادية الجزائرية للرياضة المدرسية والاتحادية الولائية للأعمال المكملة للمدرسة بالنسبة للسنوات الثالثة الرابعة والخامسة من التعليم الإبتدائي.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تقليص الحجم الساعي للابتدائي مجرد وعود فارغة!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات النقابة الوطنية لعمال التربية :: ساحة التعليم الابتدائي-
انتقل الى: