الأمانة الوطنية
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 التدريس الابداعي للغة العربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام عبد السلام




مُساهمةموضوع: التدريس الابداعي للغة العربية   السبت أغسطس 20, 2011 2:39 am

التدريس الإبداعي للغة العربية
التدريس الإبداعي للغة العربية
للأستاذ الدكتور: محمد رجب فضل الله
جامعة الإمارات العربية المتحدة- كلية التربية
حقوق الطبع والنسخ والتوزيع خاصة بالشبكة
1-المقدمة
الإبداع ظاهرة راقية للنشاط الإنساني تنعكس آثارها على صاحبها ، وعلى المحيطين حوله نتاجاً جديداً وأصيلاً وذا قيمة. والإبداع لغة مصطلح يشير إلى الجدة والأصالة ،
واصطلاحاً هو القدرة على إنتاج أشياء جديدة من عناصر قديمة ، وهذه القدرة تتسم بالطلاقة والمرونة والأصالة (منسي 1993 ، ص29) .
والإبداع في التدريس أو التدريس الإبداعي يتحقق باتسام السلوك التدريسي بسماتإبداعية " طلاقة ومرونة وأصالة.
ومعلم اللغة العربية يكون مبدعاً في تدريسه إذا ما اعتقد بضرورة القيام بأداءات تدريسية مرنة وأصيلة وطلقة ، وعرف متطلبات هذه الأداءات ،و اقتنع بأهميتها ،
قام بممارستها إن معتقدات معلم اللغة العربية هي أفكاره التي يؤمن بها ويؤسس عليها ممارساته التدريسية . وعندما يعتقد معلم اللغة العربية عند قيامه بالتدريس
بأهمية استدعاء أكبر عدد ممكن من الأفكار التربوية لمناسبة ، وبضرورة تنويع الأفكار والاستجابات التربوية ، وتعديل الموقف التعليمي ، وإعادة تنظيمه بشكل مناسب ،
وبقيمة إنتاج أفكار واستجابات تربوية جديدة وقليلة التكرار ، وعندما يعرف كيف يؤدي متطلبات هذه الجوانب ـ عندما يتحقق ذلك فإنه يكون مطالبا بممارسات تدريسية إبداعية
فإلى أي مدى يعتقد معلمو اللغة العربية بأهمية الطلاقة والمرونة والأصالة في أدائهم التدريسي ؟
وما المعارف المتوفرة لدى معلمي اللغة العربية عن متطلبات التدريس الإبداعي للغة العربية بالتعليم العام ؟
وما مستويات السلوك التدريسي الإبداعي لدى معلمي اللغة العربية بالتعليم العام؟
2- الإبداع في التدريس
أشار توماس ( Thomas ) 1980 أن ناتج التعلم دالة على أسلوب التعليم ... فإذا أعطى المعلمون المتعلمين المسؤولية ليقرروا ماذا يتعلمون ،
وكيف يتعلمون ، وكيف يقيمون تقدمهم في التعلم نجد المتعلمين يتفوقون في حل المشكلات والإبداع والأعمال التي تتطلب التوجه الذاتي ( الأعسر 1998، ص11)
والموقف التدريسي شركة بين المعلم والمتعلمين ، ومن ثم فإن جعله موقفا إبداعيا يتطلب قيام كل من المعلم والمتعلمين بأدوار أصيلة ومتطورة .
ويتمثل إبداع المعلم في التدريس في مقدرته على طلاقة الأفكار الجديدة غير المألوفة وتطبيقها عمليا في مجال تخصصه ، وفي قدرته على التجديد في طريقة عرض دروسه
وتنفيذها وتقويمها ،وفي تصميم الوسائل التعليمية المبتكرة ، وفي المبادأةلإيجاد حلول ومقترحات للقضايا أو المشكلات التي تواجهه ( عبدالعزيز 1996، ص148).
وممارسات المعلم الصفية يمكن أن تشجع المتعلمين على الإبداع ، ومن هذه الممارسات : احترام استجابات المتعلمين وأسئلتهم أيا كانت الأسئلة ،
واحترام أفكار التلاميذ الخيالية والعادية ، وإشعار التلاميذ أن لأفكارهم قيمة مهما كانت بسيطة ، وإعطاء المتعلمين فرص الممارسة والتجريب دون خوف من التقويم ،
وتشجيع التلاميذ على إدراك الأسباب والنتائج ( علي الدين 1990، 4)
ويمكن أن يضاف إلى ما سبق توفير جو عملي واجتماعي متفاعل مفتوح ، وبيئة تربوية واقعية ومرنة تتميز بالاستقصاء والبحث والتجريب وتبادل الآراء والأفكار
( حمدان 2000، ص ص 55-56) .
والمعلم يكون معوقاً للإبداع في التدريس عندما يكون غير مقتنع بعملية الإبداع وبأهميته كهدف تربوي، وعندما يكون غير مستعد لتلبية حاجات المتعلمين ،
وعندها لا يعرف طريقة بدء أو تقويم القدرات الإبداعية (Slabbert 1994, P. 64)
ويتحقق الإبداع في التدريس عندما يستخدم المعلم مداخل تساعد في تنمية القدرات الإبداعية لدى المتعلمينومن مداخل التدريس الإبداعي ما يلي :
المداخل التي تعتمد على حل المشكلات ، وعلى التعلم الذاتي ، وعلى الألعاب واللعب الدراميإن أسلوب الحل الإبداعي للمشكلات
Creative Problem Solving أسلوب تدريس يوجه المتعلمين إلى الملاحظة وتعني معرفة الجوانب المختلفة للمشكلة ، ومعالجة المشكلة
بما يعين على تحديدها وبلورتها ومحاولة التوصل إلى الحلول الملائمة لها، وتقييم الأفكار وتعني النقد والحكم على الأفكار التي تم التوصل إليها
والتي تمثل الحلول البديلة للمشكلة المطروحة ( درويش 1983، ص .(32
وحلقة التفكير استراتيجية تدريسية تنمي إبداعات المعلمين ؛ لأنها تقوم على أن التفكير الصحيح لحل المشكلات تفكير دائري تتواصل حلقاته أثناء الحل وبعده
والحل يؤدي إلى بداية مشكلة جديدة أو عدة مشكلات . ويتم تنفيذ حلقة التفكير في خطوات تدريسية محددة. لدراسة هذه الخطوات ارجع إلى (جروان 1999, ص96 )
والعصف الذهني أسلوب تدريسي يحفز على الإبداع حيث تستمطر الأفكار التي يمكن أنتعالج الموضوع أو تحل المشكلة.
إن المرحلة الأساسية لتنفيذ العصف الذهني هيجلسة عرض وتوليد الأفكار الجزئية وتغطيتها بالمناقشة ...
حيث تكتشف أفكار جديدةوتدمج أفكار موجودة ( روشكا 1989، ص .(186-184
والاكتشاف أسلوب تدريسي يعني بتنمية قدرات التلميذ ومهاراته العقلية وذلك عندمايمارس نشاطاً عقلياً يتمثل في إعادة التنظيم
والترتيب والتحويل ( أبوحطب، وصادق 1990، ص 314 .(وهذا الأسلوب ( الاكتشاف ) يتيح فرصا أمام التلاميذ للتفكير المستقل
والحصول على المعرفة بأنفسهم في موقف علمي متكامل التلميذ فيه هو المكتشف وليس المنفذ (لبيب1997 ، ص109 ) والمشروع مدخل تدريسي يهدف إلى تنمية قدرات
التفكير والتربية العقليةالاستقلالية وهو يعود التلميذ الاعتماد على النفس في التفكير (شحاته1998 ، ص117 )
والمتفحص للاعتبارات التي يجب مراعاتها عند استخدام لعب الأدوار كمدخل تدريسييمكن أن يتخذ من هذا المدخل استراتيجية للإبداع في التدريس
، ففي هذا المدخلاختيار للمواقف التي ستمثل أدوارها بحيث تكون مواقف مقبولة لدى المتعلمين،ومناقشة حرة بعد انتهاء تمثيل الدور مباشرة وتبادل الآراء
حول مضمون الدورومستوى أدائه ( أحمد 1992، ص ص.(137-135
والإبداع في التدريس يتطلب القيام بإجراءات تدريسية متعددة ومتنوعة ، والتوظيفالمرن والواعي للمداخل التدريسية، والصياغة المتكاملة لتلك الإجراءات
وهذهالمداخل بما يحفز مصادر القدرة الإبداعية لدى المتعلمين .

-3الإبداع في اللغة العربية
اللغة ظاهرة إنسانية واجتماعية ، وهي مركب معقد ،تمس فروعا مختلفة من المعرفةالإنسانية .واللغة هي الوسيلة التي يمكن بواسطتها تحليل أي صورة
أو فكرة ذهنية إلى أجزائهاأو خصائصها التي يمكن بها تركيب هذه الصورة مرة أخرى في أذهاننا واذهان غيرنابواسطة تأليف الكلمات، ووضعها في ترتيب خاص
( مدكور 2000 ، ص46 (.
والاستعمال اليومي للغة لا يكون ـ غالبا ـ ترديداً لكلام سبق سماعه بقدر ما هو استعمال متجدد حسبما يتمتع به الفرد من كفاية لغوية وقدرة إبداعية .
والإبداع اللغوي هو المقدرة على إنتاج عدد غير محدد من الجمل المتجددة بصورة دائمة ، كما أنه في الوقت نفسه هو المقدرة على تفهمها ( زكريا 1983 ، ص
.(32 وللغة العربية ـ على وجه التحديد ـ خصائص إبداعية ، ويمكن الإشارة إلى بعض هذهالخصائص فيما يلي) البدري 1998، ص :(49
- الاختلاف في تفسير الألفاظ بما يترتب عليه تعدد الدلالات مما يعكس قدرة اللغةالعربية على تطوير ذاتها.
- ظاهرة تأويل النص: والتأويل ليس اختلافا في تفسير معنى اللفظ ، وليس إضافةإلى استخدام معاني اللفظ ،
وإنما هو استخدام جديد لدلالة الألفاظ والتراكيباستخداما ينطلق من عقيدة خاصة،ويرتبط في جوهره بنسق فكري مكتمل.
- الترادف والمشترك اللفظي: والترادف هو إطلاق أكثر من كلمة على دلالة واحدةكإطلاق أسماء متعددة على الأس والإبل والعسل ...
أما المشترك اللفظي فيعنياشتراك أكثر من دلالة على لفظ واحد مثل كلمة العين التي تدل على الجارحة التييبصر بها الإنسان ، وعلى نبع الماء ،
وعلى الجاسوس.
- التعبير بالمجاز: والمجاز هو استخدام اللفظ في غير ما وضع له كأن تطلق كلمةرأس على رئيس الجماعة أو حاكمها ،ويقسم علماء البيان العربي المجاز
إلى مجازعقلي ولغوي ومجاز مرسل ، ومنه أيضا الاستعارة وهي مجاز علاقته المشابهة ، ولاشكأن استخدام المجاز في أي لغة يعد أوسع بابا للخلق والإبداع
لأنه صورة مجسدةللخيال.
ومعنى ما سبق إن اللغة العربية لغة إبداعية في حد ذاتها ، والسمات المميزة لهاتؤكد طلاقتها ومرونتها ، ومن ثم فإن استعمال المعلم هذه اللغة
عند تدريسها ،وتنمية استعمال المتعلمين لها عن طريق الأساليب المختلفة لتدريسها يتماشى مع طبيعة اللغة العربية وخصائصها .
إن استعمال اللغة العربية وتوظيفها في مواقف التعليم والتعلم يرتبط بالنواحيالإبداعية ؛ فاستعمال اللغة العربية في أبسط أشكاله تجديد يتصف
بالإبداع من حيثإنه يقوم على بناء الجمل الجديدة والمتنوعة ، فكل ما يتلفظ به الإنسان عند استعمال اللغة هو ـ غالباً ـ تعابير متجددة تحمل أفكاراً متجددة ،
و لا يمكناعتباره ترديداً ببغاويا لما سبق أن سمعه .
ويثبت الاستعمال اللغوي تماسك اللغة العربية ، وملاءمتها لظروف التكلم ، فاللغةالعربية قادرة على أن تحمل الأفكار المتجددة ،وتعبر عن كل ما يحيط
بالإنسان،وعن عالم الإنسان الذاتي .
والاستعمال اللغوي يتيح تنمية العمليات العقلية وأنماط التفكير من خلال استخدامالألفاظ الدالة على المعاني المحددة المعينة على التعبير عن الأفكار
الطارئة ،الأمر الذي يدعو اعتماد تنمية العمليات العقلية وأنماط التفكير كأحد أهداف تعليم اللغة العربية .
ويتيح استعمال اللغة العربية في مواقف التخاطب والإلقاء والأداء الدرامي فرصامتنوعة لتنمية بعض سمات الشخصية المبدعة كالمغامرة
وحب الاستطلاع والشجاعةالأدبية والثقة بالنفس ( مسلم 1994 ، ص.(99
التدريس الإبداعي للغة العربية:
ركز تدريس اللغة العربية ـ في الآونة الأخيرة ـ تركيزاً مكثفاً على ما يكتسبهالمتعلمون من مهارات ومفاهيم لغوية ،
ما يحصلوه من معارف لغوية وأدبية . وأصبحالاهتمام يدون ـ أيضا ـ حول كيفية تعلم الطلاب اللغة ( أي العملية التي يحدث عنطريقها تعلم أو اكتساب اللغة )
(16, 14) والإبداع في تدريس اللغة العربية يمكن أن يكون أداة فاعلة للإبداع في اللغةالعربية ، و من ثم فإن حرص معلم اللغة العربية
على القيام بممارسات تدريسيةإبداعية هو السبيل إلى جانب عوامل أخرى ـ لتكوين المتعلم المبدع لغوياً .
ويمكن الإفادة من طرق وأساليب تنمية التفكير الإبداعي وتطويره داخل الصف فيتحديد متطلبات التدريس الإبداعي للغة العربية
(انظر في ذلك : قطامي 1995، (405-370 وذلك كما يلي :
قبل التدريس يخطط معلم اللغة العربية لأن يصبح المتعلمون قادرين على : إصدارأكبر عدد ممكن من الكلمات والجمل والأفكار ، واستبدال الكلمات المعروضة ،
والأفكار الروتينية بألفاظ جديدة وتعبيرات غير تقليدية وأفكار متطورة،
و تقديم إضافات جديدة لكل تعبير أو فكرة تقال أو تكتب ، وتقديم التعبير أو الفكرة غيرالمعروفة أو المكررة ، ورسم صورة كاملة وتفصيلية لكل فكرة عرضت ،
و التفاعل معالمشكلات اللغوية ، وتقديم حلول غير مألوفة لها ،والتفكير الطويل من أجل الإنجاز .
وأثناء التدريس يقوم معلم اللغة العربية بإثارة المناقشات ، وإتاحة الفرصللمتعلمين للعب أدوار متنوعة ،و حث المتعلمين عند كل استجابة على التخيل وعلىالتفكير ،
ومطالبة المتعلمين باستخراج كلمات وعبارات وأفكار جديدةغير ما عرض ،وطلب أمثلة إضافية واستخدامات جديدة للمفردات والجمل والأفكار ،
وإتاحة الفرصللمتعلمين للتساؤل ، وجعل بعض المتعلمين يديرون المناقشات ، واعتبار بعض مواقفالاتصال جلسات عصف ذهني ، وتدريب المتعلمين على النقد
بأدب وموضوعية ،و وضعالمتعلمين في مواقف إكمال الإجابات أو القصص ،وصياغة الأسئلة وتوجيهها ، وإتاحةفرص ممارسة المتعلمين للتعبير الذاتي وتدوين الأفكار
ومساعدة المتعلمين علىاستخراج الكلمات المفتاحية في النصوص اللغوية المختلفة .
وعلى المتعلم أثناء الحصة أن ينظم ويصنف مفردات وعبارات وأفكار ، وأن يجيب عنأسئلة تتطلب التخيل ، وأن يعالج أخطاءه ذاتيا ، وأخطاء غيره من المتعلمين ،
وأنيستخدم المعاجم ويستخرج منها مرادفات ومتضادات، وأن يركب جملاً متنوعة من عدةمفردات متفرقة ، وأن يكتب فقرات أو يروي أخباراً أو يصف مواقف ،
وأن يعلللاستجاباته ويناقش تبريرات زملائه .
وفي نهاية الحصة وبعدها يطرح المعلم أسئلة متنوعة تكشف عن القدرات اللغويةللمتعلم ، وتدفعه إلى قراءات إضافية تثري لغته وفكره .وعلى المعلم أن يدرب
المتعلمين على البحث وممارسة النشاط ، ويثبت المتميز منهموالمتعلم في موقف التدريس اللغوي المبدع يتوصل لأفكار عكس أفكار أو آراءمعروضة
وذلك بقلب كلمات أو اعتبارات ، ويولد جملا متنوعة في أفكارها ترد فيهاكلمة بعينها ، ويتحاور مع زملائه حول فكرة محددة ، ويصف بلغة أو معنى جديد ،
ويعيد تفسير كلمات ، ويطرح أسئلة غير مألوفة ، ويستخدم لغة مجازية ، ويجيدالتعبير عن غيره ، والتعبير غير اللفظي . لمزيد من التفصيل يمكن الإفادة
من )الحمادي 1999 ، ص ص .(114-21
والتدريس الإبداعي للغة العربية مطلب تربوي ولغوي للحياة المعاصرة والمستقبلية، ولذا فإنه حظي ، ولا سيما في السنوات الأخيرة باهتمام الباحثين .
حيث أجرى الكثيري والعايد 2000 تقويما للتدريبات الواردة في كتاب القراءةالمقرر بالصف السادس لتحديد مدى إسهامها في تنمية مهارات التفكير
الإبداعي لدىالتلاميذ ، وأساليب الاستثارة اللفظية المستخدمة في ذلك، وقد توصلت دراستهماإلى ضعف مستوى إسهام التدريبات الواردة في كتاب القراءة في تنمية
مهاراتالتفكير الإبداعي ، وقدمت توصيات عدة لتحقيق هذا الهدف ( الكثيري والعابد2000 ، ص ص .(242-221
وأشار فضل الله 2000 إلى إجراءات تنمية التفكير الإبداعي لدى المتعلمينباستخدام المنحى الاتصالي في تدريس اللغة العربية حيث بين في دراسته العلاقة
بين المنحى الاتصالي في تدريس اللغة العربية وبين الإبداع اللغوي (فضل الله 2000، ص .(244-209
وحدد عبداللاه 2001 المهارات اللازمة لكي يتقن معلم اللغة العربية التدريسالإبداعي للغة العربية بهدف تحديد مجموعة السلوكيات التدريسية
والاستجاباتالتربوية التي يمكن أن يظهرها المعلم أثناء تدريس اللغة العربية ، وتتسمبالطلاقة والمرونة والأصالة وتؤدي إلى تنمية الإبداع لدى تلاميذ
التعليمالأساسي ( عبداللاه 2001 ، ص .(148-122
إن الاهتمام ـ بصفة عامة ـ بالإبداع ، وازدهار أفكاره ، وزحف تطبيقاته على كثيرمن مجالات الحياة ومنها مهنة التدريس قد انعكس إيجابا على برامج
إعداد المعلمينقبل الخدمة ، وبرامج تدريبهم أثناء الخدمة .
وقد لمست - من خلال عملي في مجال إعداد المعلمين قبل الخدمة ، ومشاركتي فيبرامج تدريبهم أثناء الخدمة ـ ما يحدث من تطوير في مساقات
الإعداد بتضمينهاموضوعات تتصل وثقافة الإبداع ، وتوجيهات للطلاب المعلمين بالإبداع في التدريسليبقى التساؤل إلى أي مدى أسهمت هذه الموضوعات
وتلك التوجيهات في إكسابالمعلمين مهارات التدريس الإبداعي ؟
وما تأثير تحصيل المعارف ذات العلاقةبالإبداع على الأداء التدريسي لهؤلاء المعلمين ؟

مصطلحات المقالة:
الإبداع : الإبداع لغة مشتق من الفعل أبدع ، وأبدع الشيء أي بدأه وأنشأهواخترعه لا على مثال ( البستاني 1997 ، ص .(68
وفي الاصطلاح Creativeness بمعنى إبداع أو ابتكار ، ولكل مناسبته الاصطلاحية منحيث الاستخدام،
فلفظ الابتكار يناسب العلوم الطبيعية، ولفظ الإبداع يناسبالعلوم الإنسانية (مسلم 1994، ص .(66
والإبداع في التدريس : إقرار للاتجاهات التربوية المستحدثة في التدريس ، يتضمنالخبرات والمهارات والطرق المناسبة ،
و يوفر فرص التعليم التي تحقق أقصى حد ممكنللتعلم لكل تلميذ ( عبداللاه 2001 ، ص .(60
ويقصد بالتدريس الإبداعي للغة العربيةالإجراءات والسلوكيات والاستجاباتالتربوية التي يقوم بها معلم اللغة العربية قبل التدريس ،
يظهرها أثناءالتدريس ، ويمارسها بعده ، وتتسم بالأصالة والطلاقة والمرونة ، وتؤدي إلىالإبداع اللغوي لدى المتعلمين .
أما الممارسات التدريسية فيقصد بها في هذه الدراسة مجموعة الأقوال التي تصدر عنمعلم اللغة العربية ، أو الأفعال التي يقوم بها داخل الصف وأثناء الحصة
لتقديم دروسه وتقويمها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hamoud.aziz9




مُساهمةموضوع: رد: التدريس الابداعي للغة العربية   السبت أغسطس 27, 2011 11:52 am

والله لغتنا من أفضل اللغات ولكن تحجر أدمغة مسؤولين وانبهارهم كل بما هو شعر أصفر واعين خضراء جعلنا نتأخر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zeroual abdenacer




مُساهمةموضوع: رد: التدريس الابداعي للغة العربية   الخميس أكتوبر 20, 2011 11:49 am

هناك اصدارت للاستاذ الحاج بونيف للسنة الرابعة والسنة الثالثة متوسط دار القصبة ممتازة جدا ومساعدة للاستاذ في تادية رسالته لذا ارجوا من اساتذة التعليم المتوسط الاطلاع عليها .[b][i]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التدريس الابداعي للغة العربية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات النقابة الوطنية لعمال التربية :: ساحة التعليم المتوسط-
انتقل الى: