الأمانة الوطنية
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 لا دراسة بعد الثانية والنصف لتلاميذ الابتدائي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نجيب
Admin
avatar


مُساهمةموضوع: لا دراسة بعد الثانية والنصف لتلاميذ الابتدائي   الجمعة يونيو 24, 2011 12:32 am




تخصص الفترة المسائية للتسلية والترفيه
لا دراسة بعد الثانية والنصف لتلاميذ الابتدائي

50 بالمائة من الناجحين حصلوا على شهادة المتوسط بتقدير


اعتبر وزير التربية أن نسبة النجاح التي فاقت 70 بالمائة في شهادة التعليم المتوسط هي أحسن رد على بعض المشككين في نجاح الإصلاحات في المنظومة التربوية. فقد بلغ عدد الحاصلين على تقدير ممتاز 2494 تلميذ، فيما حصل 24699 تلميذ على تقدير جيد جدا، و51541 تلميذ على تقدير جيد، فيما حصل على علامة قريب من الجيد 100 ألف تلميذ، من بين أكثـر من نصف مليون مترشح.

قال وزير التربية أبو بكر بن بوزيد، على هامش جلسة للأسئلة الشفوية في البرلمان، إن ''هذه السنة حققنا نسبة نجاح قياسية، ليس فقط على المستوى العددي، ولكن حتى بالنسبة للنوعية''، مضيفا ''أنا مرتاح، لقد حققت أمنيتي التي كنت أحلم بها منذ توليت منصب وزارة التربية''.
وبحسب الأرقام النهائية، فإن أزيد من 50 بالمائة من الناجحين في شهادة التعليم المتوسط حصلوا على الامتحان بملاحظة تقدير، من بينهم نحو 3 آلاف ناجح بملاحظة ممتاز، بعدما كان العدد لا يتجاوز العام الماضي 900 ناجح فقط، وقرابة 30 ألف ناجح بملاحظة جيد جدا، بعدما كان العدد العام الماضي يقارب 12 ألفا، وما يناهز 60 ألفا حصلوا على الامتحان بملاحظة جيد بعدما كان الرقم يقارب 35 ألفا خلال دورة الموسم الماضي.
ورد وزير التربية على جملة من الانتقادات التي وجهتها له أطراف سياسية وشخصيات مستقلة وأكاديميون، خلال المشاورات السياسية مع هيئة بن صالح، طالبوا فيها بإعادة النظر في المنظومة التربوية ووقف العبث بالمدرسة الجزائرية، بالقول إن النتائج المحققة هي أحسن رد على بعض المشككين في نجاح الإصلاحات، وعلى الأطراف التي اتهمت الوزارة برفع نسبة النجاح في الامتحانات وخاصة البكالوريا، أو ما صار يوصف بـ''البكالوريا السياسية''. وأضاف الوزير ''لا توجد بكالوريا سياسية في الجزائر، هناك دولة في جوارنا لها هذا النوع من النتائج، وتصل نسبة النجاح فيها إلى 90 بالمائة''.
وعلى صعيد آخر أعلن بن بوزيد عن بدء تطبيق نظام الدوام الواحد الذي يبدأ من الساعة الثامنة صباحا وينتهي في الثانية والنصف زوالا، قائلا: ''السنة المقبلة بالنسبة للابتدائي لن تكون هناك دراسة بعد الساعة الثانية والنصف''، حيث تخصص الفترة المسائية على مستوى المؤسسات التربوية للنشاطات الترفيهية والرياضية، وهو ما يعني أن بن بوزيد قد استجاب وأخذ بعين الاعتبار شكاوى بعض الشركاء الاجتماعيين بمن فيهم أولياء التلاميذ بخصوص كثافة البرامج الدراسية وعدم مواكبة التلاميذ لها، وقرر بالتالي تخفيف الحجم الساعي في الطور الابتدائي، مع التشديد على ذلك ''لا يعني البتة المساس بالمعارف الأساسية التي تعطى للتلميذ''.
وبشأن الدعوى القضائية التي رفعها ديوان المسابقات والامتحانات بشأن قضية ''تسريب مواضيع البكالوريا''، والتي تشمل صحيفتين وطنيتين، أكد بن بوزيد أن الوزارة لن تتسامح مع نشر هكذا إشاعات خلقت حالة من البلبلة دون أي دليل يذكر، موضحا أن القضية رفعت ضد ''مجهول'' وتوجد بين يدي العدالة. وبحسب مصادر مسؤولة، فإن العدالة ستستدعي الصحفيين الذين نشروا الأخبار المتعلقة بتسريب المواضيع لمعرفة مصدر هذه الأخبار وخلفياتها.
وردا على سؤال إدماج الأساتذة المتعاقدين، أكد الوزير أن الحكومة كانت قررت وبشكل استثنائي الإدماج النهائي لجميع الأساتذة المتعاقدين والبالغ عددهم 30 ألف أستاذ، برغم حاجة القطاع إلى 19 ألف أستاذ فقط، ما استدعى تنصيب لجنة مشتركة مع الوظيف العمومي ووزارة المالية للنظر في ترسيم هذا العدد الهائل بحلول الدخول المدرسي المقبل.
من جانب آخر، وفيما يتعلق بامتحان شهادة نهاية التعليم الابتدائي، فقد حصلت 21 ولاية على نسب بين 80 إلى 90 بالمائة، فيما حصلت، الموسم الماضي، ولاية واحدة على هذه النسبة، بالإضافة إلى حصول 23 ولاية على نسب تتراوح بين 70 إلى 80 بالمائة، فيما حصلت 15 ولاية فقط العام الماضي على هذه النسب، أما نسبة 60 إلى 70 بالمائة، فقد حصلت بشأنها هذا الموسم 5 ولايات فقط، بعدما سجلت هذه النسب الموسم الماضي على مستوى 18 ولاية، وهو ما يعني، حسب الأرقام النهائية، أن كل الولايات هذا الموسم تجاوزت نسب النجاح فيها 60 بالمائة، بعدما سجلت الموسم الماضي في 16 ولاية فقط.
وما يعكس، حسب الوزارة، النتائج النوعية المحققة حزمة الإصلاحات التي باشرتها، حيث انتقل عدد الأساتذة الحاصلين على شهادة الليسانس من 7 آلاف أستاذ في الابتدائي إلى 120 ألف سنة .2010
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نجيب
Admin
avatar


مُساهمةموضوع: رد: لا دراسة بعد الثانية والنصف لتلاميذ الابتدائي   السبت يونيو 25, 2011 12:36 am

اكتظاظ أقسام الابتدائيات يعيق النظام
توقيف الدراسة بعد الثانية والنصف ''مهمة شبه مستحيلة''



أثار قرار وزارة التربية الوطنية بتخفيف الحجم الساعي في الطور الابتدائي، بالدراسة إلى غاية الثانية والنصف بعد الزوال، ردود فعل متباينة، حيث أجمع المختصون والنقابات على استحالة تطبيق هذا ''النظام'' خلال الموسم الدراسي القادم، بالنظر لغياب العدد الكافي من الأقسام والأساتذة والمؤطرين.
يُواجه تلاميذ الطور الابتدائي، بداية من شهر سبتمبر المقبل، البرنامج الجديد للوتيرة الدراسية على طريقة البلدان الأنجلوسكسونية، التي أقرتها الوزارة، وأعرب أولياء التلاميذ على قبولها والارتياح لها، خصوصا وأنها تأتي في إطار مطالبهم بضرورة تخفيف الحجم الساعي والبرامج المقررة.
وعلى الرغم من غياب أي تفصيل فيما يخص ملف الوتيرة المدرسية، إلا أن الأكيد أنه تم تقليصها كمرحلة أولى في الطور الابتدائي بثلاث ساعات في السنوات الأولى والثانية والثالثة، وساعتين بالنسبة للسنتين الرابعة والخامسة.
وبناءً على هذا، فإن التلميذ يلتحق بالقسم بداية من الساعة الثامنة إلى الحادية عشر صباحا، ومن الساعة الواحدة إلى الثانية والنصف ظهرا، في الوقت الذي يقدّر الحجم الساعي حاليا، وتجسيدا لسياسة الإصلاح ما بين 24 و25 ساعة في الأسبوع، بعدما كان 30 ساعة في مرحلة ما قبل الإصلاح.
وأوضحت وزارة التربية الوطنية في وقت سابق، بأن التخفيف من الحجم الساعي للدراسة لا يعني ''المساس بالمعارف الأساسية''، التي تُعطى للتلميذ، خصوصا وأن اللجنة المختصة تقوم بدراسة مدققة.
وبالنظر إلى هذا الإجراء، فإن مئات التلاميذ من مختلف السنوات الدراسية، يتواجدون في نفس الوقت في المدرسة الابتدائية، وهو ما يطرح مشكل الاكتظاظ من جديد، الذي لم تتمكن وزارة التربية الوطنية من التخلص منه لسنوات.
وبلغة الأرقام فإن القطاع استلم الموسم الدراسي الفارط 54 مدرسة ابتدائية من بين 240 متوقعة عبر الوطن، وهو ما يعني أن استلام باقي المشاريع للموسم القادم يبقى مستحيلا أيضا، خصوصا وأن الأمر لن يتوقف على الدراسة بل على تخصيص فترة للتسلية والترفيه.
كما أن مشكل الاكتظاظ يطرح منذ 3 سنوات، ولم تتمكن الوصاية من حله، فما بالك بتواجد كامل التلاميذ، الذين كانوا ينقسمون على فترتين متخالفتين، في نفس الوقت وفقا للنظام الجديد.
وإذا كان أولياء التلاميذ، قد رحّبوا بالقرار للتخفيف على التلاميذ، فإنهم متخوفون من نقص الإمكانيات والتأطير، بما يجعل الوزارة تتخبط في مشاكل أخرى تعيق تطبيق ملف الوتيرة المدرسية للموسم القادم. وفي انتظار الإعلان عن تفاصيل وحلول الوزارة لتجسيد هذا البرنامج الجديد يبقى السؤال المطروح: هل ستساهم هذه الإجراءات في إحداث اضطرابات على المستوى الدراسي للتلاميذ في أهم طور تعليمي؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نجيب
Admin
avatar


مُساهمةموضوع: رد: لا دراسة بعد الثانية والنصف لتلاميذ الابتدائي   السبت يونيو 25, 2011 12:47 am

مفتش التربية الوطنية السابق ساهل محمد
''التعليم الابتدائي مرحلة هامة لا تسمح بالارتجال''


يرى ساهل محمد، مفتش تربية وطنية سابق، بأن الطور الابتدائي مرحلة هامة في المسار التربوي للتلميذ، ولهذا لا يجب أن يبق عرضة للتغيرات.
وأضاف ''نحن نريد أن تكون هناك رؤية واضحة ومستقرة لمرحلة التعليم الابتدائي، تمكّن التلميذ من الانتقال بمستوى جيد، وتخلّصنا من الحلول الارتجالية الآلية والتغييرات المفاجأة''.
واستحسن الأستاذ محمد الخطوة التي أقرتها الوزارة، مع ضرورة تدعيمها، بإصدار مناشير تنظيم الأوقات والحصص، خصوصا وأن التفاصيل غير معلومة بعد، حتى أن مديريات التربية لم تصلها أي مناشير تحدد التفاصيل.
وأوضح المتحدث ''لاعتبار التعليم الابتدائي المرحلة القاعدية التي تنبني عليها مراحل التعليم اللاحقة، ينبغي أن يكون هدفها تمكين التلاميذ من امتلاك أدوات التعلم امتلاكا جيدا، ونعني بهذه الأدوات تعلم اللغة العربية واللغة الفرنسية والرياضيات، أما باقي النشاطات التربوية الأخرى فإنها مكمّلة فقط ورافد لأدوات التعلم''. وتابع ''بهذه الطريقة ينتقل التلميذ إلى الطور المتوسط وهو قادر على متابعة الدراسة بنجاح''.
وبخصوص التعديلات والتغييرات المتكررة، قال المفتش ساهل محمد ''هذه التغييرات المفاجأة تأتي لأننا لم نعط للتعليم الابتدائي حقه من الاهتمام والتنظيم، حتى نضمن له الاستقرار، ويكون قاعدة متينة ترتكز عليها المراحل القادمة من التعليم''.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لا دراسة بعد الثانية والنصف لتلاميذ الابتدائي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات النقابة الوطنية لعمال التربية :: ساحة التعليم الابتدائي-
انتقل الى: