الأمانة الوطنية
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الكل في الكل و الجزء في الكل و الكل في الجزء و الجزء في الجزء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نجيب
Admin
avatar


مُساهمةموضوع: الكل في الكل و الجزء في الكل و الكل في الجزء و الجزء في الجزء   الجمعة يونيو 05, 2009 11:11 pm

الموضوع:
لقد ثبط هذياني الشيح المقتنى من عند الفلاح الذي يفهم معنى الكرامة خير مني و زملائي، ووجدت طبيبا قد يداويني من الأمراض التي تصيبنا نحن معشر الأساتذة ومسؤولي قطاع التربية في بلادي. لذا سأكون مختصرا في تدخلي، لأن كتاباتي السابقة أثناء الهذيان و الأحلام الضائعة، قد سببت لا محالة إزعاجا لزوار الموقع، نظرا لطولها و ربما لعقمها.
من هو المسؤول عما يعيشه قطاع التربية ؟
- التلميذ، ولي التلميذ، العامل، الموظف، المراقب العام، المقتصد، الأستاذ، مدير الدراسات، المدير، رئيس مكتب، رئيس مصلحة مدير تربية، مفتش، مدير مركزي، أمين العام وزارة، وزير،
- مواطن، موظف، أمين عام البلدية، رئيس دائرة، أمين عام الولاية، والي الولاية، وزير، رئيس حكومة، موظفي هذه الهيئات
- "ممثلي الشعب" في مجلس شعبي بلدي و ولائي و وطني و الأمة
- منشطي المجتمع المدني من جمعيات و أحزاب سياسية و منظمات و نقابات
- شخصيات سياسية و علمية و ثقافية و دينية واجتماعية، مواطنيون (و ليس مواطنين)


الكل يرقص، الكل يمتص، الكل يلعن و الكل يركن، الكل يبكي، الكل يشتكي، الكل يشتري، الكل يفتري، الكل يطمع، الكل يبيع، الكل ينتفع، الكل يهرول، الكل يفرمل، الكل يرافق، الكل ينافق، الكل يهلل، الكل يذلل... الخ (للتكملة)
و الكل يرى و الكل يعمى و الكل يسكت.
الكل في الكل و الجزء في الكل و الكل في الجزء و الجزء في الجزء.
هذا هو واقع قطاع التربية في الجزائر، و واقع مؤسسات التربية في بلادي في زمن العولمة و الشمولية و الأحادية القطبية و في عالم التكنولوجيا الرقمية.
الشهداء قد يعودون هذا الأسبوع أو هذا الشهر أو هذا العام أو العشرية و ربما القرن القادم، ليروا ما فعل الاستقلال بإ يمانهم و أمالهم و دمائهم و أبنائهم و أحفادهم و بلادهم.
أسأل الله فقط ألا ييأسوا لمواصلة المشوار، لأنهم ليسوا أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون، لإنقاذ قطاع التربية في بلادي، لأن العباد سئموا و يئسوا، و يفضلون حوت البحر على دود اليابس و وعود مسؤولينا، كما نسأله سبحانه و تعالى ألا يملوا من الموت حتى لا يحرموا من الجنة، بعد أن حرمهم الاستعمار من العيش في كنف الاستقلال، و حرمهم مسؤولي قطاع التربية من النوم في طمأنينة الحرية.

في انتظار انتفاضة من أرواح الشهداء لبعث الأمل في قلوب الأساتذة و المثقفين، و إحياء الشفقة في نفوس المتربعين على كرسي القرارات في دواليب قطاع التربية.حتى لا تندثر بين أحضان صخب العولمة، سلام على ما تبقى من النزهاء فيها، و في قطاع التربية و على كل أستاذ يؤمن بنقابتهsnte.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الكل في الكل و الجزء في الكل و الكل في الجزء و الجزء في الجزء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات النقابة الوطنية لعمال التربية :: ساحة التعليم الابتدائي-
انتقل الى: